الباحث القرآني

* الإعراب: (الواو) استئنافيّة (في قومه) متعلّق ب (نادى) ، (قوم) منادى مضاف منصوب وعلامة النصب الفتحة المقدّرة على ما قبل ياء المتكلّم المحذوفة للتخفيف (الهمزة) للاستفهام التقريريّ (ليّ) متعلّق بخبر ليس (الواو) حاليّة [[أو عاطفة، تعطف اسم الإشارة على ملك.. وجملة تجري حال..]] ، (هذه) اسم إشارة مبتدأ خبره جملة تجري (الأنهار) بدل من الإشارة- أو عطف بيان عليه- (من تحتي) متعلّق بحال من فاعل تجري بحذف مضاف أي من تحت قصري (الهمزة) للاستفهام الإنكاريّ (الفاء) عاطفة (لا) نافية.. جملة: «نادى فرعون ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «قال ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ. وجملة: «النداء وجوابه ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «أليس لي ملك مصر ... » لا محلّ لها جواب النداء. وجملة: «هذه الأنهار تجري» في محلّ نصب حال. وجملة: «تجري ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ (هذه) . وجملة: «لا تبصرون» لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر أي: أغفلتم فلا تبصرون. 52- (أم) هي المنقطعة بمعنى بل التي للإضراب الانتقاليّ [[أجاز ابن هشام جعلها متصلة، فهي تعطف جملة أنا خير على جملة لا تبصرون لأنّ جملة أنا خير بمعنى تبصرون وابن هشام يتبع الزمخشريّ في ذلك.]] ، (من هذا) متعلّق ب (خير) ، (الذي) موصول في محلّ جرّ بدل من اسم الإشارة. وجملة: «أنا خير ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «هو مهين ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) . وجملة: «لا يكاد يبين» لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة. وجملة: «يبين» في محلّ نصب خبر يكاد. 53- (الفاء) رابطة لجواب شرط مقدّر (لولا) حرف تحضيض (عليه) متعلّق ب (ألقي) ، (من ذهب) متعلّق بنعت ل (أسورة) ، (معه) ظرف منصوب متعلّق بحال من الملائكة [[أو متعلّق ب (جاء) .]] ، (مقترنين) حال من الملائكة منصوبة، وعلامة النصب الياء. وجملة: «ألقي عليه أسورة» في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن كان صادقا فلولا ألقي. وجملة: «جاء معه الملائكة ... » في محلّ جزم معطوفة على جملة ألقي. 54- (الفاء) عاطفة في الموضعين (فاسقين) نعت ل (قوما) منصوب وعلامة النصب الياء. وجملة: «استخف ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة نادى فرعون.. أو جملة قال وما بين الجملتين مقول القول. وجملة: «أطاعوه» لا محلّ لها معطوفة على جملة استخفّ. وجملة: «إنّهم كانوا قوما ... » لا محلّ لها تعليليّة. وجملة: «كانوا قوما ... » في محلّ رفع خبر إنّ. 55- (الفاء) عاطفة (لمّا) ظرف بمعنى حين متضمّن معنى الشرط في محلّ نصب متعلّق بالجواب انتقمنا (منهم) متعلّق ب (انتقمنا) ، (الفاء) عاطفة (أجمعين) توكيد معنوي لضمير الغائب في (أغرقناهم) - أو حال منه-. وجملة: «آسفونا ... » في محلّ جرّ مضاف إليه. وجملة: «انتقمنا ... » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم. وجملة: «أغرقناهم ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة انتقمنا. 56- (الفاء) عاطفة (سلفا) مفعول به ثان منصوب (للآخرين) متعلّق ب (مثلا) . وجملة: «جعلناهم ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة أغرقناهم. * الصرف: (53) مقترنين: جمع مقترن، اسم فاعل من الخماسيّ اقترن، وزنه مفتعل بضمّ الميم وكسر العين. (55) آسفونا: فيه دمج فاء الفعل مع همزة التعدية قبلها لأنّ الفعل على وزن أفعل أي: أأسف.. اجتمعت الهمزتان والثانية ساكنة أدغمتا ووضع فوقهما مدّة. (56) سلفا: اسم جمع لا مفرد له من لفظه بمعنى السابقين، وقيل هو جمع مفرده سالف مثل خدم وخادم، وزنه فعل بفتحتين. (الآخرين) ، جمع الآخر- بكسر الخاء.. انظر الآية (8) من سورة البقرة. * البلاغة: المجاز المرسل: في قوله تعالى «وَنادى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ» . فقد أسند النداء إليه مجازا. والمراد أمر بالنداء بذلك، في الأسواق والأزقة ومجامع الناس. وهذا كما يقال: بنى الأمير المدينة، والعلاقة هنا محلية، فقد جعل قومه محلّا لندائه، وموقعا له، وذلك بقوله «في قومه» ، أي في مجامعهم وأماكنهم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.