الباحث القرآني

* الإعراب: (اللام) موطّئة للقسم (إن) حرف شرط جازم (بسطت) فعل ماض مبني على السكون في محلّ جزم فعل الشرط.. و (التاء) ضمير فاعل (إلى) حرف جرّ و (الياء) ضمير في محلّ جرّ متعلّق ب (بسطت) ، (يد) مفعول به منصوب و (الكاف) ضمير مضاف إليه (اللام) لام التعليل (تقتل) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد اللام و (النون) للوقاية و (الياء) ضمير مفعول به، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت. والمصدر المؤوّل (أن تقتلني) في محلّ جرّ باللام متعلّق ب (بسطت) . (ما) نافية عاملة عمل ليس (أنا) ضمير منفصل مبني في محلّ رفع اسم ما [[إذا جعلت (ما) مهملة ف (أنا) مبتدأ.]] . (الباء) حرف جرّ زائد (باسط) مجرور لفظا منصوب محلا خبر ما (يدي) مفعول به لاسم الفاعل باسط منصوب وعلامة النصب الفتحة المقدّرة على ما قبل الياء.. و (لياء) ضمير مضاف إليه (إليك) مثل إليّ متعلّق بباسط (لأقتلك) مثل لتقتلني، والفاعل أنا. والمصدر المؤوّل (أن أقتلك) في محلّ جرّ باللام متعلّق بباسط. (إنّ) حرف مشبّه بالفعل و (الياء) ضمير في محلّ نصب اسم إنّ (أخاف) مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا (الله) مفعول به منصوب (ربّ) نعت للفظ الجلالة أو بدل منصوب مثله (العالمين) مضاف إليه مجرور وعلامة الجرّ الياء فهو ملحق بجمع المذكّر السالم. جملة «بسطت ... » : لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة «تقتلني» : لا محلّ لها صلة الموصول الحرفي (أن) . وجملة «ما أنا بباسط» : لا محلّ لها جواب القسم.. وجواب الشرط محذوف دلّ عليه جواب القسم. وجملة «أقتلك» : لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) الثاني. وجملة «إنّي أخاف ... » : لا محلّ لها تعليليّة. وجملة «أخاف الله ... » : في محلّ رفع خبر إنّ. (29) (إنّي أريد) مثل إنّي أخاف (أن) حرف مصدري ونصب (تبوء) مضارع منصوب، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت (بإثم) جار ومجرور متعلق ب تبوء [[أو متعلّق بحال من الفاعل أي ترجع حاملا له.]] ، و (الياء) ضمير مضاف إليه (الواو) عاطفة (إثمك) معطوف على إثمي مجرور مثله.. و (الكاف) مضاف إليه. والمصدر المؤوّل (أن تبوء) في محلّ نصب مفعول به عامله أريد. (الفاء) عاطفة (تكون) مضارع ناقص منصوب معطوف على (تبوء) ، واسمه ضمير مستتر تقديره أنت (من أصحاب) جارّ ومجرور متعلق بخبر تكون (النار) مضاف إليه مجرور. (الواو) استئنافيّة (ذلك) اسم إشارة مبني في محلّ رفع مبتدأ.. و (اللام) للبعد و (الكاف) للخطاب (جزاء) خبر المبتدأ مرفوع (الظالمين) مضاف إليه مجرور وعلامة الجرّ الياء. وجملة «إنّي أريد ... » : لا محلّ لها تعليل ثان. وجملة «أريد ... » : في محلّ رفع خبر إنّ. وجملة «تبوء ... » : لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) . وجملة «تكون ... » : لا محلّ لها معطوفة على جملة تبوء ... » وجملة «ذلك جزاء ... » : لا محلّ لها استئنافيّة. * الصرف: (باسط) ، اسم فاعل من بسط الثلاثيّ، وزنه فاعل. * البلاغة: فن الاتساع: في قوله تعالى إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ وهو أن يأتي المتكلم بكلام يتسع فيه التأويل بحسب ما تحتمله ألفاظه، فيتسع التأويل فيه على قدر عقول الناس وتفاوت أفهامهم. وهو في الآية في إرادته إثم أخيه. لأن معناه: إني لا أريد أن أقتلك فأعاقب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.