الباحث القرآني

* الإعراب: (قل) فعل أمر، والفاعل أنت (الفاء) رابطة لجواب شرط مقدّر (لله) جارّ ومجرور متعلّق بخبر مقدّم (الحجّة) مبتدأ مؤخّر مرفوع (البالغة) نعت للحجّة مرفوع (الفاء) عاطفة (لو شاء) مرّ إعرابها [[في الآية السابقة.]] ، (اللام) واقعة في جواب لو (هدى) فعل ماض مبنيّ على الفتح المقدّر على الألف و (كم) ضمير مفعول به، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو (أجمعين) توكيد للضمير المخاطب في (هداكم) ، منصوب وعلامة النصب الياء [[يجوز التوكيد ب (أجمعين) من غير أن يتقدّم لفظ كلّكم كما ينصّ في بابه.]] . جملة «قل....» : لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة «لله الحجّة ... » : في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي إن لم تكن لكم حجّة فلله الحجّة.... وجملة الشرط مع جوابها في محلّ نصب مقول القول. وجملة «لو شاء....» : في محلّ نصب معطوفة على جملة الشرط مقول القول. وجملة «هداكم ... » : لا محلّ لها جواب الشرط لو. * الصرف: (البالغة) ، مؤنّث البالغ، اسم فاعل من الثلاثيّ بلغ، وزنه فاعلة. * الفوائد: 1- يؤكّد بكلمة أجمعين وجمعاء وأجمع وجمع إما مفردة أو بعد لفظ كلّ ولا تثنى هذه الألفاظ للاستغناء بلفظتي كلا وكلتا عن تثنيتها. يقول ابن مالك: في هذا الصدد: وبعد كلّ أكّدوا بأجمعا ... جمعاء أجمعين ثم جمعا ودون كل قد يجيء أجمع ... جمعا أجمعون ثم جمع
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.