الباحث القرآني

* الإعراب: (يا بني آدم) مرّ إعرابها [[في الآية (27) من هذه السورة.]] ، (إن) حرف شرط جازم (ما) حرف زائد (يأتين) مضارع مبني على الفتح في محلّ جزم فعل الشرط ... و (النون) للتوكيد و (كم) ضمير مفعول به (رسل) فاعل مرفوع (من) حرف جر و (كم) ضمير في محلّ جر متعلّق بمحذوف نعت لرسل (يقصون) مضارع مرفوع وعلامة الرفع ثبوت النون ... والواو فاعل (عليكم) مثل منكم متعلّق ب (يقصون) ، (آيات) مفعول به منصوب وعلامة النصب الكسرة المقدرة على ما قبل الياء ... و (الياء) ضمير مضاف إليه (الفاء) رابطة لجواب الشرط الأول (من) اسم شرط جازم مبني في محلّ رفع مبتدأ (اتقى) فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف والفاعل ضمير مستتر تقديره هو (الواو) عاطفة (أصلح) في محلّ جزم معطوف على (اتقى) فعل الشرط (الفاء) رابطة لجواب الشرط الثاني (لا) حرف للنفي مهمل [[أو يعمل عمل ليس، واسمه (خوف) وخبره (عليهم) .]] ، (خوف) مبتدأ مرفوع [[جاز الابتداء بالنكرة لاعتمادها على النفي.]] ، (عليهم) مثل منكم متعلّق بمحذوف خبر (الواو) عاطفة (لا) حرف زائد لتأكيد النفي (هم) ضمير منفصل في محلّ رفع مبتدأ (يحزنون) مثل يقصون. جملة النداء وجوابها ... لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة «يأتينكم رسل....» لا محلّ لها جواب النداء. وجملة «يقصون....» في محلّ رفع نعت ثان لرسل [[يجوز أن تكون في محلّ نصب حال من (رسل) لأن النكرة قد وصفت.]] . وجملة «من اتقى....» في محلّ جزم جواب الشرط إن مقترنة بالفاء. وجملة «اتقى....» في محلّ رفع خبر المبتدأ (من) . وجملة «أصلح) في محلّ رفع معطوفة على جملة اتقى. وجملة «لا خوف عليهم» في محلّ جزم جواب الشرط (من) مقترنة بالفاء. وجملة «هم يحزنون» في محلّ جزم معطوفة على جملة الجواب الثاني. وجملة «يحزنون» في محلّ رفع خبر المبتدأ (هم) . (36) (الواو) عاطفة (الذين) اسم موصول مبني في محلّ رفع مبتدأ (كذّبوا) فعل ماض مبني على الضم ... والواو فاعل (بآيات) جار ومجرور متعلق ب (كذّبوا) ، و (نا) ضمير مضاف إليه (الواو) عاطفة (استكبروا) مثل كذبوا (عن) حرف جر و (ها) ضمير في محلّ جر متعلق ب (استكبروا) بتضمينه معنى ابتعدوا (أولاء) اسم إشارة مبني في محلّ رفع مبتدأ [[يجوز أن يكون بدلا من اسم الموصول، وخبر الموصول هو أصحاب ...]] ، و (الكاف) حرف خطاب (أصحاب) خبر مرفوع (النار) مضاف إليه مجرور (هم) ضمير منفصل مبني في محلّ رفع مبتدأ (فيها) مثل عنها متعلّق ب (خالدون) وهو خبر المبتدأ هم مرفوع. وجملة «الذين كذّبوا....» في محلّ جزم معطوفة على جملة من اتقى. وجملة «كذّبوا ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) . وجملة «استكبروا عنها» لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة. وجملة «أولئك أصحاب....» في محلّ رفع خبر المبتدأ (الذين) . وجملة «هم فيها خالدون» في محلّ نصب حال من أصحاب، والعامل فيها معنى الإشارة. (الفاء) رابطة لجواب شرط مقدر (من) اسم استفهام مبني في محلّ رفع مبتدأ (أظلم) خبر مرفوع (من) حرف جر (من) اسم موصول مبني في محلّ جر متعلق بأظلم (افترى) مثل اتقى (على الله) جار ومجرور متعلق ب (افترى) ، (كذبا) مفعول به منصوب [[أو مفعول مطلق نائب عن المصدر لأنه مرادفه، إذ الافتراء مرادف الكذب ... أو هو مصدر في موضع الحال.]] ، (أو) حرف عطف (كذّب) فعل ماض والفاعل هو (بآيات) مثل الأول متعلق ب (كذب) ، و (الهاء) ضمير مضاف إليه (أولئك) مثل الأول (ينال) مضارع مرفوع و (هم) ضمير مفعول به (نصيب) فاعل مرفوع و (هم) مضاف إليه (من الكتاب) جار ومجرور متعلق بحال من نصيب (حتى) حرف ابتداء (إذا) ظرف للزمن المستقبل متضمن معنى الشرط في محلّ نصب متعلق ب (قالوا) ، (جاءت) فعل ماض ... و (التاء) للتأنيث و (هم) ضمير مفعول به (رسل) فاعل مرفوع و (نا) ضمير مضاف إليه (يتوفون) مضارع مرفوع ... والواو فاعل (هم) مثل السابق (قالوا) مثل كذّبوا (أين) اسم استفهام مبني في محلّ نصب على الظرفية المكانية متعلّق بمحذوف خبر مقدم (ما) اسم موصول مبني في محلّ رفع مبتدأ مؤخر (كنتم) فعل ماض ناقص- ناسخ- مبني على السكون ... و (تم) ضمير اسم كان (تدعون) مثل يقصون (من دون) جار ومجرور متعلّق بحال من العائد المحذوف أي تدعونه من دون الله (الله) لفظ الجلالة مضاف إليه مجرور (قالوا) مثل كذّبوا وكذلك (ضلّوا) ، (عنّا) مثل عنها متعلّق ب (ضلّوا) . (الواو) استئنافية (شهدوا) مثل كذبوا (على أنفس) جار ومجرور متعلّق ب (شهدوا) و (هم) ضمير مضاف إليه (أنّ) حرف مشبه بالفعل- ناسخ- و (هم) ضمير في محلّ نصب اسم أن (كانوا) مثل كنتم (كافرين) خبر كان منصوب وعلامة النصب الياء. والمصدر المؤوّل (أنهم كانوا كافرين) في محلّ جر بحرف جر محذوف متعلّق ب (شهدوا) أي شهدوا على أنفسهم بكونهم كافرين أو بكفرهم. جملة «جاءتهم رسلنا ... » في محلّ جر مضاف إليه. وجملة «يتوفونهم» في محلّ نصب حال من رسلنا. وجملة «قالوا ... » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم. وجملة «أين ما كنتم ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة «كنتم تدعون ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . وجملة «تدعون ... » في محلّ نصب خبر كنتم. وجملة «قالوا ... » لا محلّ لها استئناف بياني. وجملة «ضلوا عنا ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة «شهدوا ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة «كانوا ... » في محلّ رفع خبر أنّ. * الصرف: (يتوفونهم) ، جرى فيه مجرى الإعلال في (يتوفّون) - بالبناء للمجهول- في الآية (234) من سورة البقرة. * البلاغة: 1- خروج الاستفهام عن معناه الأصلي: في قوله تعالى «فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى عَلَى اللَّهِ كَذِباً» وقوله «أَيْنَ ما كُنْتُمْ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ» ففي الأول: الاستفهام للإنكار وفي الثاني الاستفهام للتوبيخ والتقريع. * الفوائد: حتى تكون على خمسة أنواع: أ- حتى الابتدائية، وهي حرف يدخل على الجمل الاسمية ب- حتى التي تضمر أن بعدها وتدخل على الفعل المضارع. ج- حتى التي يرتفع المضارع بعدها. ء- حتى التي تكون حرف جر وهي بمنزلة «إلى» وتدل على انتهاء الغاية سواء أكانت مكانية أم زمانية. هـ- حتى العاطفة وهي تعطف بشروط، ولكل من الأنواع الخمسة شروط يتعذر لدينا شرحها في هذا المقام، مقام الإيجاز والاختصار.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.