الباحث القرآني

* الإعراب: (الهمزة) للاستفهام (كيف) اسم استفهام في محلّ نصب حال (طباقا) حال منصوبة من سبع سموات (الواو) عاطفة في الموضعين (فيهنّ) متعلّق ب (جعل) [[والضمير المجرور يعود على السموات بحسب الظاهر لا في الحقيقة.]] . جملة: «لم تروا ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «خلق الله ... » في محلّ نصب مفعول به لفعل الرؤية المعلّق بالاستفهام كيف. وجملة: «جعل (الأولى) ... » في محلّ نصب معطوفة على جملة خلق الله. وجملة: «جعل (الثاني) ... » في محلّ نصب معطوفة على جملة خلق الله. 17- 18 (الواو) استئنافيّة (من الأرض) متعلّق ب (أنبتكم) أي أنشأكم (نباتا) مفعول مطلق نائب عن المصدر فهو ملاقيه في الاشتقاق (ثم) حرف عطف (فيها) متعلّق ب (يعيدكم) ، (إخراجا) مفعول مطلق منصوب ... وجملة: «الله أنبتكم ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «أنبتكم ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ (الله) . وجملة: «يعيدكم ... » في محلّ رفع معطوفة على جملة أنبتكم. وجملة: «يخرجكم ... » في محلّ رفع معطوفة على جملة يعيدكم. 19- 20 (الواو) عاطفة (لكم) متعلّق ب (جعل) [[أو متعلّق بحال من (بساطا) .]] ، (اللام) للتعليل (تسلكوا) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد اللام (منها) متعلّق ب (تسلكوا) بتضمينه معنى تتّخذوا [[أو متعلّق بحال من (سبلا) .]] ... (فجاجا) نعت ل (سبلا) - أو بدل منه-. والمصدر المؤوّل (أن تسلكوا) في محلّ جرّ باللام متعلّق ب (جعل) [[أو متعلّق ب (بساطا) لأنه بمعنى مبسوطة.]] . وجملة: «الله جعل ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة الله أنبتكم. وجملة: «جعل (الثالثة) ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ (الله) . وجملة: «تسلكوا ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر. * الصرف: (19) بساطا: اسم لما يبسط في أرض الغرفة، وجاء في الآية على سبيل التشبيه. * البلاغة: الاستعارة التصريحية التبعية: في قوله تعالى «وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَباتاً» . أي أنشأكم منها، فاستعير الإنبات للإنشاء، لكونه أدل على الحدوث والتكون من الأرض، لكونه محسوسا. وقد تكرر إحساسه، وهم وإن لم ينكروا الحدوث جعلوا بإنكار البعث كمن أنكره، ففي الكلام استعارة مصرحة تبعية.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.