الباحث القرآني

* الإعراب: (من ثلثي) متعلّق ب (أدنى) ، (نصفه) معطوف على أدنى منصوب وكذلك (ثلثه) . والمصدر المؤوّل (أنّك تقوم..) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي يعلم. (الواو) عاطفة (طائفة) معطوف على الضمير فاعل تقوم [[جاء العطف من غير توكيد بالضمير المنفصل لوجود الفاصل.]] ، (من الذين) متعلّق بنعت ل (طائفة) ، (معك) ظرف منصوب متعلّق بمحذوف صلة الذين (الواو) عاطفة قبل لفظ الجلالة (أن) مخفّفة من الثقيلة واسمه ضمير الشأن محذوف [[أو هو ضمير مخاطب الجمع أي: أنّكم لن تحصوه.]] ، (الفاء) عاطفة (عليكم) متعلّق ب (تاب) . والمصدر المؤوّل (أن لن تحصوه ... ) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي علم. (الفاء) رابطة لجواب شرط مقدّر (ما) موصول في محلّ نصب مفعول به (من القرآن) تمييز للضمير العائد [[أو متعلّق بحال من الضمير العائد.]] (علم أن) مثل الأولى (منكم) متعلّق بمحذوف خبر سيكون (آخرون) معطوف على مرضى (في الأرض) متعلّق ب (يضربون) بتضمينه معنى يسعون أو يسافرون (من فضل) متعلّق ب (يبتغون) ، (في سبيل) متعلّق ب (يقاتلون) .. والمصدر المؤوّل (أن سيكون..) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي علم الثاني. (الفاء) عاطفة (ما تيسّر منه) مثل ما تيسّر من القرآن (قرضا) مفعول مطلق نائب عن المصدر فهو ملاقيه في الاشتقاق [[المفعول الثاني محذوف. ويجوز أن يكون (قرضا) هو المفعول الثاني إذا كان بمعنى المال المقروض.]] ، (الواو) اعتراضيّة (ما) اسم شرط جازم في محلّ نصب مفعول به مقدّم (لأنفسكم) متعلّق ب (تقدّموا) (من خير) تمييز ما [[أو متعلّق بحال من (ما) .]] ، (عند) ظرف منصوب متعلّق بحال من ضمير الغائب في (تجدوه) [[أو متعلّق ب (تجدوه) .]] ، (هو) ضمير فصل [[جاز أن يفصل بين معرفة ونكرة لا بين معرفتين لأنّ اسم التفضيل (خيرا) بمنزلة المعرفة إذ جاء بعده المفضّل مجرورا بمن- مقدّرين- أي خيرا ممّا قدّمتموه.]] (خيرا) مفعول به ثان منصوب (أجرا) تمييز منصوب.. (الواو) عاطفة.. جملة: «إنّ ربّك يعلم ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «يعلم ... » في محلّ رفع خبر إنّ. وجملة: «تقوم ... » في محلّ رفع خبر أنّ. وجملة: «الله يقدّر ... » لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة. وجملة: «يقدّر ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ (الله) . وجملة: «علم ... » لا محلّ لها استئناف في حكم التعليل [[أو هي في محلّ نصب حال من فاعل يقدّر بتقدير قد.]] . وجملة: «لن تحصوه ... » في محلّ رفع خبر (أن) المخفّفة. وجملة: «تاب ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة علم.. وجملة: «اقرؤوا ... » في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن رغبتم في الثواب فاقرؤوا. وجملة: «تيسّر ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . وجملة: «علم ... (الثانية) ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «سيكون منكم مرضى ... » في محلّ رفع خبر (أن) المخفّفة. وجملة: «يضربون ... » في محلّ رفع نعت ل (آخرون) . وجملة: «يبتغون ... » في محلّ نصب حال من فاعل يضربون. وجملة: «يقاتلون ... » في محلّ رفع نعت ل (آخرون) الثاني. وجملة: «اقرؤوا ... » جواب شرط مقدّر [[مثل جملة: اقرؤوا الأولى.]] . وجملة: «تيسّر (الثانية) » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) الثاني. وجملة: «أقيموا ... » معطوفة على جملة اقرؤوا. وجملة: «آتوا ... » معطوفة على جملة اقرؤوا. وجملة: «تقدّموا ... » لا محلّ لها اعتراضيّة للتعليل. وجملة: «تجدوه ... » لا محلّ لها جواب الشرط غير مقترنة بالفاء. وجملة: «استغفروا ... » معطوفة على جملة أقيموا الصلاة. وجملة: «إنّ الله غفور ... » لا محلّ لها تعليليّة. * الصرف: (تحصوه) ، فيه إعلال بالتسكين وبالحذف أصله تحصيوه- بياء مضمومة بعد الصاد- سكّنت الياء للثقل ثمّ حذفت لالتقاء الساكنين، وزنه تفعوه.. * البلاغة: المجاز المرسل: في قوله تعالى «أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ» . أي زمانا أقل منهما، استعمل فيه الأدنى، وهو اسم تفضيل من دنا إذا قرب، لما أن المسافة بين الشيئين إذا دنت قل ما بينهما من الأحياز، فهو فيه مجاز مرسل، لأن القرب يقتضي قلة الأحياز بين الشيئين، فاستعمل في لازمه، أو في مطلق القلة. ويجوز اعتبار التشبيه بين القرب والقلة، ليكون هناك استعارة، والإرسال أقرب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.