الباحث القرآني

* الإعراب: (الواو) استئنافيّة (ثمّ) ظرف مكان مبنيّ على الفتح في محلّ نصب متعلّق ب (رأيت) الأول.. جملة: «رأيت ... » في محلّ جرّ مضاف إليه. وجملة: «رأيت (الثانية) ... » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم. 21- (عاليهم) ظرف مكان منصوب متعلّق بمحذوف خبر مقدّم [[أو هو حال من (نعيما) بتقدير مضاف أي: أهل نعيم وملك كبير و (ثياب) فاعل لاسم الفاعل عاليهم.]] للمبتدأ (ثياب) ، (خضر) نعت لثياب مرفوع (إستبرق) معطوف بالواو على ثياب مرفوع، و (الواو) في (حلّوا) نائب الفاعل (من فضّة) متعلّق بنعت ل (أساور) ، (شرابا) مفعول به ثان منصوب. وجملة: «عاليهم ثياب ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ. وجملة: «حلّوا ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة عاليهم ثياب [[أو في محلّ نصب معطوفة على الحال (عاليهم) إذا أعرب حالا.]] . وجملة: «سقاهم ربّهم ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة حلّوا ... 22- (لكم) متعلّق بحال من جزاء (الواو) عاطفة.. وجملة: «إنّ هذا كان ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ. وجملة: «كان لكم جزاء ... » في محلّ رفع خبر إنّ. وجملة: «كان سعيكم مشكورا ... » في محلّ رفع معطوفة على جملة كان (الأولى) . * الصرف: (21) عاليهم: إمّا اسم فاعل من (علا) [[انظر الآية (83) من سورة يونس.]] ، أو هو ظرف على وزن اسم الفاعل كداخل الشيء وخارجه. (حلّوا) ، فيه إعلال بالتسكين وإعلال بالحذف.. أصله حلّيوا- بياء مضمومة قبل الواو- استثقلت الضمّة على الياء فسكّنت ونقلت الضمّة إلى اللام قبلها- إعلال بالتسكين- ثمّ حذفت الياء لاجتماعها ساكنة مع واو الجماعة- إعلال بالحذف-، وزنه فعّوا بضمّ الفاء والعين المشدّدة. (سقاهم) ، فيه إعلال بالقلب ... أصله سقيهم- تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا. * الفوائد: ثمّ اسم يشار به إلى المكان البعيد كقوله تعالى: (وَأَزْلَفْنا ثَمَّ الْآخَرِينَ) وهو ظرف لا يتصرف، ولذلك غلط من أعربه مفعولا لرأيت في قوله تعالى: (وَإِذا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيماً وَمُلْكاً كَبِيراً) ، ولا يتقدمه حرف التنبيه، ولا يتأخر عنه كاف الخطاب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.