الباحث القرآني

* الإعراب: (من كأس) متعلّق ب (يشربون) ، (عينا) بدل من (كافورا) منصوب [[أو مفعول به عامله يشربون المتقدّم بحذف مضاف أي ماء عين.. أو هو مفعول به لفعل محذوف على الاشتغال بحذف مضاف أيضا، والجملة بعده تفسيريّة.]] ، (بها) متعلّق ب (يشرب) بتضمينه معنى يلتذّ أو يرتوي [[أو من غير تضمين إذا كان الضمير يعود على الكأس.. أو هو متعلّق بحال من عينا إذا كانت علما بذاتها.. وبعض المفسّرين جعلوا الباء زائدة أي يشربها، مستدلّين بإحدى القراءات بتعدية الفعل إلى الضمير بنفسه.]] ، (تفجيرا) مفعول مطلق منصوب. جملة: «إنّ الأبرار يشربون ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «يشربون ... » في محلّ رفع خبر إنّ. وجملة: «كان مزاجها كافورا ... » في محلّ جرّ نعت لكأس. وجملة: «يشرب بها ... » في محلّ نصب نعت ل عينا [[وإذا كان الضمير في (بها) يعود على الكأس فالجملة نعت ثان للكأس في محلّ جرّ.]] وجملة: «يفجّرونها ... » في محلّ نصب حال من فاعل يشرب. 7- (بالنذر) متعلّق ب (يوفون) ، (يوما) مفعول به منصوب.. وجملة: «يوفون ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ- أو تعليل لما سبق- وجملة: «يخافون ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة يوفون. وجملة: «كان شرّه مستطيرا ... » في محلّ نصب نعت ل (يوما) . 8- (الواو) عاطفة (على حبّه) حال من الفاعل أو المفعول.. وجملة: «يطعمون ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة يوفون. 9- (إنّما) كافّة ومكفوفة (لوجه) متعلّق بحال من فاعل نطعم [[أو متعلّق- (نطعمكم) واللام سببيّة.]] ، (لا) نافية (منكم) متعلّق ب (نريد) (لا) الثانية زائدة لتأكيد النفي (شكورا) معطوف على (جزاء) منصوب مثله. وجملة: «نطعمكم ... » في محلّ نصب مقول القول لقول مقدّر هو حال من فاعل يطعمون أي: يطعمون الطعام قائلين إنّما نطعمكم.. وجملة: «لا نريد ... » في محلّ نصب حال من فاعل نطعمكم. 10- (من ربّنا) متعلّق ب (نخاف) [[أو متعلّق بحال من (يوما) - نعت تقدّم على المنعوت-]] .. وجملة: «إنّا نخاف ... » لا محلّ لها تعليليّة. وجملة: «نخاف ... » في محلّ رفع خبر إنّ. * الصرف: (5) مزاجها: اسم لما يمزج به، وزنه فعال بكسر الفاء. (كافورا) ، اسم للمادّة المعروفة ذات اللون الأبيض والرائحة الطيّبة، وقد يكون علما لعين ماء في الجنّة، وزنه فاعول مشتقّ من الكفر وهو الستر، قيل لأنه يغطّي الأشياء برائحته. (7) يوفون: فيه إعلال بالتسكين وإعلال بالحذف، أصله يوفيون.. استثقلت الضمّة على الياء فسكّنت ونقلت الضمّة إلى الفاء قبلها، ثمّ حذفت الياء لالتقائها ساكنة مع الواو.. وزنه يفعون.. وفيه أيضا حذف الهمزة من أوّله حذفا قياسيّا فهو مضارع أوفى مثل أكرم فحذفت الهمزة من المضارع كما حذفت من (يكرم) . (مستطيرا) ، اسم فاعل من السداسيّ استطار بمعنى انتشر، مشتقّ من الطيران، وقال الفرّاء: المستطير المستطيل، وزنه مستفعل بضمّ الميم وكسر العين، وفيه إعلال بالتسكين أي تسكين الياء. (10) عبوسا: صيغة مبالغة- أو صفة مشبّهة- من الثلاثيّ عبس، وزنه فعول بفتح الفاء. (قمطريرا) ، اسم بمعنى الشديد من الأيام أو الشرّ، وزنه فعلليل. * البلاغة: المجاز: في قوله تعالى «يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً ... » . وصف اليوم بالعبوس، مجاز على طريقين: أن يوصف بصفة أهله من الأشقياء، كقولهم: نهارك صائم- وأن يشبه في شدته وضرره بالأسد العبوس أو الشجاع الباسل.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.