الباحث القرآني

* الإعراب: (في ظلال) متعلّق بخبر إنّ (الواو) عاطفة في المواضع الثلاثة (فواكه) معطوف على ظلال مجرور، ومنع من التنوين لأنه على صيغة منتهى الجموع (ممّا) متعلّق بنعت ل (فواكه) .. جملة: «إنّ المتّقين ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «يشتهون ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . (هنيئا) حال منصوبة من فاعل كلوا واشربوا (ما) حرف مصدريّ [[أو اسم موصول في محلّ جرّ والعائد محذوف، والجملة بعده صلة.]] .. والمصدر المؤوّل (ما كنتم..) في محلّ جرّ بالباء متعلّق ب (هنيئا) ، و (الباء) سببيّة. (كذلك) متعلّق بمحذوف مفعول مطلق عامله نجزي [[لأنّ الإشارة إلى الجزاء أي إنّا نجزي المحسنين جزاء كذلك الجزاء المذكور.]] ، (ويل.. للمكذّبين) مثل الأولى. وجملة: «كلوا ... » في محلّ نصب مقول القول لقول مقدّر أي يقول الله لهم أو الملائكة كلوا.. وجملة: «اشربوا ... » في محلّ نصب معطوفة على جملة كلوا وجملة: «كنتم ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما) . وجملة: «تعملون ... » في محلّ نصب خبر كنتم. وجملة: «إنّا ... نجزي» لا محلّ لها تعليليّة. وجملة: «نجزى ... » في محلّ رفع خبر إنّ. وجملة: «ويل ... للمكذّبين» لا محلّ لها استئنافيّة. * الصرف: (42) يشتهون: فيه إعلال بالتسكين وإعلال بالحذف، أصله يشتهيون- بياء مضمومة قبل الواو استثقلت الضمّة على الياء فسكّنت ونقلت الحركة إلى الهاء- إعلال بالتسكين-، التقى ساكنان الياء والواو حذفت الياء- إعلال بالحذف- وزنه يفتعون. * البلاغة: المجاز المرسل: في قوله تعالى «إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلالٍ وَعُيُونٍ» . مجاز مرسل علاقته المحلية، وهي الجنة، لأن الظلال تمتد، والعيون تجري، والفواكه تكون فيها ناضجة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.