الباحث القرآني

* الإعراب: (عمّ) متعلّق ب (يتساءلون) ، (عن النبأ) متعلّق بفعل محذوف تقديره يتساءلون (الذي) موصول في محلّ جرّ نعت ثان للنبأ (فيه) متعلّق ب (مختلفون) . جملة: «يتساءلون ... » لا محلّ لها ابتدائيّة. وجملة: « (يتساءلون) عن النبأ ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ. وجملة: «هم فيه مختلفون ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) . * الفوائد: - (ما) الاستفهامية: ومعناها: (أيّ شيء) كقوله تعالى (ما هِيَ) (ما لَوْنُها) (وَما تِلْكَ بِيَمِينِكَ يا مُوسى) ، ويجب حذف ألف (ما) الاستفهامية إذا جرّت، وإبقاء الفتحة دليلا عليها، نحو: فيم، إلام، علام، بم. وقال الكميت بن زيد: فتلك ولاة السوء قد طال مكثهم ... فحتام حتام العناء المطوّل الشاهد فيه دخول حتى على ما الاستفهامية فحذفت ألفها. وكذلك قوله تعالى في الآية التي نحن بصددها (عَمَّ يَتَساءَلُونَ) . وأما قول حسان: على ما قام يشتمني ليئم ... كخنزير تمرغ في رماد فهذا ضرورة شعرية لا يقاس عليها. وإذا ركّبت (ما) الاستفهامية مع (ذا) لم تحذف ألفها نحو (لماذا جئت) لأن ألفها قد صارت حشوا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.