الباحث القرآني

* الإعراب: (عذابا) مفعول به ثان منصوب (يوم) ظرف زمان منصوب متعلّق ب (عذابا) ، (ما) موصول في محلّ نصب مفعول به بتضمين ينظر معنى يرى (يا) للتنبيه.. جملة: «إنّا أنذرناكم ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «أنذرناكم ... » في محلّ رفع خبر إنّ. وجملة: «ينظر المرء ... » في محلّ جرّ مضاف إليه. وجملة: «قدّمت يداه ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . وجملة: «يقول الكافر ... » في محلّ جرّ معطوفة على جملة ينظر المرء. وجملة: «ليتني كنت ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «كنت ترابا ... » في محلّ رفع خبر ليت. * الفوائد: - حذف نون المثنى وجمع المذكر السالم عند الإضافة: ورد في هذه الآية قوله تعالىَ وْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ ما قَدَّمَتْ يَداهُ وَيَقُولُ الْكافِرُ يا لَيْتَنِي كُنْتُ تُراباً) . الملاحظ في كلمة (يداه) أن النون حذفت منها لإضافتها إلى الضمير (الهاء) . وهذه قاعدة مطردة في المثنى وجمع المذكر السالم. وفي جمع المذكر السالم كقولنا (جاء عاملو المحطة) . وكذلك الاسم المفرد يحذف منه التنوين إذا أضيف كقولنا (هذا فتى الفتيان) . ومن هنا جاء قولهم والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.