الباحث القرآني

* الإعراب: (الفاء) عاطفة تفريعيّة (أمّا) حرف شرط غير جازم (من) موصول في محلّ رفع مبتدأ خبره محذوف تقديره عذّب (الفاء) الثانية تعليليّة (هي) ضمير فصل.. جملة: «من طغى ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة الاستئناف [[في الآية (34) من السورة، وهي مكوّنة من الشرط وفعله وجوابه.]] . وجملة: «طغى ... » لا محلّ لها صلة الموصول (من) . وجملة: «آثر ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة طغى. وجملة: «إنّ الجحيم ... المأوى» لا محلّ لها تعليل للخبر المحذوف.. وجواب الشرط مقدّر دلّ عليه الخبر. 40- 41 (الواو) عاطفة في الموضعين (أمّا من خاف ... ) مثل أمّا من طغى [[في الآية (37) من هذه السورة.]] (عن الهوى) متعلّق ب (نهى) ، (الفاء) تعليليّة (إنّ الجنّة هي المأوى) مثل إنّ الجحيم هي المأوى [[في الآية (39) السابقة.]] . وجملة: «من خاف ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة من طغى. وجملة: «نهى ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة خاف صلة من. وجملة: «إنّ الجنّة ... المأوى» لا محلّ لها تعليل للخبر المحذوف.. والجواب مقدّر دلّ عليه الخبر وهو: دخل الجنّة. * الصرف: (37) طغى: فيه إعلال بالقلب، أصله طغي مصدره طغيان، تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا. (آثر) : المدّة مكوّنة من همزتين الأولى مفتوحة والثانية ساكنة (أأثر) ، وزنه أفعل مضارعه يؤثر كأكرم يكرم. (39) المأوى: اسم مكان من الثلاثيّ أوى، وزنه مفعل بفتح الميم والعين، فهو لفيف مقرون. * البلاغة: فن المقابلة: في هذه الآيات الكريمات، حيث تعدد الطباق، وتعدد الطباق كما هو معروف في علم البلاغة يطلق عليه المقابلة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.