الباحث القرآني

* الإعراب: (الواو) عاطفة (ما) نافية (كان) فعل ماض ناقص- ناسخ- (الله) لفظ الجلالة اسم كان مرفوع (اللام) لام الجحود (يعذّب) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام الجحود و (هم) ضمير مفعول به، والفاعل هو (الواو) حاليّة (أنت) ضمير منفصل مبتدأ في محلّ رفع (في) حرف جرّ و (هم) ضمير في محلّ جرّ متعلّق بخبر المبتدأ أنت. والمصدر المؤوّل (أن يعذّبهم) في محلّ جرّ باللام متعلّق بمحذوف خبر كان. (الواو) عاطفة (ما كان الله) مثل الأولى (معذّب) خبر كان منصوب و (هم) ضمير مضاف إليه (وهم) مثل وأنت (يستغفرون) مضارع مرفوع.. والواو فاعل. جملة: «ما كان الله ... » لا محلّ لها معطوفة على الاستئناف المقدّر في الآية السابقة. وجملة: «يعذّبهم» لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر. وجملة: «أنت فيهم» في محلّ نصب حال. وجملة: «ما كان الله (الثانية) » لا محلّ لها معطوفة على جملة ما كان الله (الأولى) . وجملة: «هم مستغفرون» في محلّ نصب حال. * الفوائد: 1- لام الجحود وهي التي تسبق بكون منفي، وقد عولجت في آيات سابقة فعد إليها في مواطنها. ولما استبدلت اللام والفعل باسم الفاعل نصب على أنه خبر كان. فتأمل.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.