الباحث القرآني

* الإعراب: (الواو) عاطفة (ما) نافية (منهم) متعلّق ب (نقموا) بتضمينه معنى عابوا (إلّا) للحصر (أن) حرف مصدريّ ونصب (بالله) متعلّق ب (يؤمنوا) ، (الحميد) نعت ثان للفظ الجلالة. جملة: «ما نقموا» في محلّ جرّ معطوفة على جملة هم.. شهود [[في الآية السابقة (7) .]] . وجملة: «يؤمنوا ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) . والمصدر المؤوّل (أن يؤمنوا) في محلّ نصب مفعول به لفعل نقموا [[يجوز أن يكون بدلا من المفعول المقدّر و (إلّا) للاستثناء أي ما نقموا شيئا إلّا إيمانهم، أو هو منصوب على الاستثناء.]] . 9- (الذي) موصول في محلّ جرّ نعت ثالث للفظ الجلالة [[أو خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو والجملة استئناف بيانيّ.]] ، (له) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (ملك) ، (الواو) استئنافيّة (على كلّ) متعلّق ب (شهيد) .. وجملة: «له ملك ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) . وجملة: «الله ... شهيد» لا محلّ لها استئنافيّة. * البلاغة: فن تأكيد المدح بما يشبه الذم: في قوله تعالى «وَما نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ» . استثناء مفصح عن براءتهم عما يعاب وينكر بالكلية، على منهاج قوله: ولا عيب فيهم غير أن سيوفهم ... بهن فلول من قراع الكتائب فقد استثنى من صفة ذم منفية صفة مدح، وهذا ما يسمى تأكيد المدح بما يشبه الذم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.