الباحث القرآني

* الإعراب: (الواو) عاطفة- أو استئنافيّة- (ما كان) مثل السابقة [[في الآية السابقة (113) . (2، 3) في الآية السابقة (114)]] ، (الله) اسم كان مرفوا (اللام) لام الجحود- أو الإنكار- (يضلّ) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد اللام، والفاعل هو (قوما) مفعول به منصوب (بعد) ظرف منصوب متعلّق ب (يضلّ) ، (إذ) ظرف مبنيّ في محلّ جرّ مضاف إليه (هدى) فعل ماض مبنيّ على الفتح المقدّر على الألف و (هم) ضمير مفعول به والفاعل هو (حتى) حرف غاية وجرّ (يبيّن) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد حتّى (اللام) حرف جرّ و (هم) ضمير في محلّ جرّ متعلّق ب (يبيّن) ، (ما) اسم موصول مبنيّ في محلّ نصب مفعول به (يتّقون) مضارع مرفوع.. والواو فاعل (إنّ الله.. عليم) مثل إنّ إبراهيم لأوّاه «2» ، (بكلّ) جارّ ومجرور متعلّق بعليم، (شيء) مضاف إليه مجرور. جملة: «ما كان ليضلّ ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة ما كان استغفار «3» .. أو هي استئنافيّة. وجملة: «يضلّ ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المقدّر. والمصدر المؤوّل (أن يضلّ..) في محلّ جرّ باللام متعلّق بمحذوف خبر كان. وجملة: «هداهم» في محلّ جرّ مضاف إليه. وجملة: «يبيّن لهم» لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر. والمصدر المؤوّل (أن يبيّن..) في محلّ جرّ (حتّى) متعلّق ب (يضلّ) . وجملة: «يتّقون» لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . وجملة: «إنّ الله ... عليم» لا محلّ لها في حكم التعليل. 116-
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.