الباحث القرآني

* الإعراب: (الفاء) رابطة لجواب شرط مقدّر (أمّا) حرف شرط وتفصيل (اليتيم) مفعول به مقدّم عامله (تقهر) ، (الفاء) رابطة لجواب أمّا (لا) ناهية جازمة (الواو) عاطفة في الموضعين (أمّا السائل فلا تنهر) مثل أمّا اليتيم فلا تقهر، (بنعمة) متعلّق ب (حدّث) ولا تمنع الفاء ذلك [[لأن الفاء في حكم الزائدة، أو لأنها متأخرة من تقدّم.]] .. جملة: «جملة الشرط أمّا وجوابه» لا محلّ لها جواب شرط مقدّر أي إذا كان حالك كذلك يتما وضلالا وفقرا فمهما يكن الأمر فلا تقهر اليتيم ... وجملتا الشرط وجواباهما التاليتان معطوفتان على الجملة الأولى. وجملة: «تقهر ... » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم. وجملة: «تنهر ... » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم. وجملة: «حدّث ... » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم. * الفوائد: الإحسان إلى اليتيم والسائل: في هاتين الآيتين توجيه رفيع، وخلق كريم، فهما تحضان رسول الله ﷺ إلى ملاطفة اليتيم، وعدم زجر السائل. وهذا الخطاب ليس لرسول الله ﷺ فحسب، وإنما هو لكل مؤمن. روى البغوي بسنده، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي ﷺ قال: خير بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يحسن إليه، وشرّ بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يساء إليه، ثم قال: أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، ويشير بأصبعيه. وعن سهل ابن سعد قال: قال رسول الله ﷺ أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بالسبابة الوسطى وفرج بينهما. وأما عدم زجر السائل، فتتحقق فيه أعلى معاني الإنسانية، قال إبراهيم النخعي: السائل يريدنا إلى الآخرة، يجيء إلى باب أحدكم فيقول: هو توجهون إلى أهليكم بشيء؟ وقيل: السائل هو طالب العلم، فيجب إكرامه وإسعافه بمطلوبه، ولا يعبس في وجهه، ولا ينهر ولا يلقى بمكروه وعلى كل حال، فالسائل مهما كان نوع سؤاله، سواء سأل المال أم أي حاجة، أو سأل أن تدله على مكان، فإما أن تحقق له سؤاله إن أمكن، وإلا فقول معروف واعتذار.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.