الباحث القرآني

* الإعراب: (الواو) عاطفة (ما) نافية (إلّا) للحصر (من بعد) متعلّق ب (تفرّق) ، (ما) حرف مصدريّ.. والمصدر المؤوّل (ما جاءتهم البيّنة) في محلّ جرّ مضاف إليه. جملة: «ما تفرّق الذين ... » لا محلّ لها معطوفة على الابتدائيّة. وجملة: «أوتوا ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) . وجملة: «جاءتهم البيّنة» لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما) . 5- (الواو) عاطفة في المواضع الثلاثة، واستئنافيّة في الموضع الرابع (ما) نافية، و (الواو) في (أمروا) نائب الفاعل (إلّا) للحصر (اللام) للتعليل (يعبدوا) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد اللام (مخلصين) حال منصوبة من فاعل يعبدوا (له) متعلّق ب (مخلصين) (الدين) مفعول به لاسم الفاعل مخلصين (حنفاء) حال ثانية منصوبة.. والمصدر المؤوّل (أن يعبدوا) في محلّ جرّ باللام متعلّق ب (أمروا) [[أي ما أمروا بما أمروا به إلّا لأجل العبادة.]] . (يقيموا) مضارع منصوب معطوف على (يعبدوا) ، وكذلك (يؤتوا) .. وجملة: «ما أمروا ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة ما تفرّق الذين [[يجوز أن تكون الجملة حاليّة مفيدة لقبح ما فعلوا أي: تفرّقوا بعد مجيء البيّنة حالة كونهم أمروا بعبادة الله.]] .. وجملة: «يعبدوا ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر. وجملة: «يقيموا ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة يعبدوا. وجملة: «يؤتوا ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة يقيموا. وجملة: «ذلك دين ... » لا محلّ لها استئنافيّة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.