الباحث القرآني

﴿وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ﴾ أي يسألونك هل الوعيد حق أو هل الشرع والدين حق؟ والأول أرجح، لقوله: وما أنتم بمعجزين: أي لا تفوتون من الوعيد ﴿قُلْ إِي﴾ أي نعم ﴿ظَلَمَتْ﴾ صفة لنفس، أي لو ملك الظالم الدنيا لافتدى بها من عذاب الآخرة ﴿وَأَسَرُّواْ ٱلنَّدَامَةَ﴾ أي أخفوها في نفوسهم، وقيل: أظهروها.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.