الباحث القرآني

﴿جَٰدَلْتَنَا﴾ الجدال هو المخاصمة والمراجعة في الحجة ﴿فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَآ﴾ أي بالعذاب ﴿وَلاَ يَنفَعُكُمْ نُصْحِيۤ﴾ الآية: جزاء قوله: إن أردت أن أنصح لكم هو ما دل عليه قوله: نصحي وجزاء قوله: إن كان الله يريد أن يغويكم: هو ما دل عليه قوله: لا ينفعكم نصحي، فتقديرها: إن أراد الله أن يغويكم لن ينفعكم نصحي إن نصحت لكم، ثم استأنف قوله هو ربكم، ولا يجوز أن يكون ربكم هو جواب الشرط ﴿أَمْ يَقُولُونَ ٱفْتَرَاهُ﴾ الآية: الضمير في يقولون لكفار قريش، وفي افتراه لمحمد ﷺ، وهذا قول جميع المفسرين، واختار ابن عطية أن تكون في شأن نوح عليه السلام، فيكون الضمير في يقولون لقوم نوح، وفي افتراه لنوح لئلا يعترض ما بين قصة نوح بغيرها وهو بعيد.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.