الباحث القرآني

﴿إِذْ قَالَ﴾ العامل فيه اذكر المضمر، أو القصص ﴿يٰأَبتِ﴾ أي يا أبي والتاء للمبالغة، وقيل: للتأنيث وكسرت دلالة على ياء المتكلم والتاء عوض من ياء المتكلم ﴿رَأَيْتُهُمْ لِي سَٰجِدِينَ﴾ كرر الفعل لطول الكلام، وأجرى الكواكب والشمس والقمر مجرى العقلاء في ضمير الجماعة لما وصفها بفعل من يعقل، وهو السجود وتأويل الكواكب في المنام إخوته، والشمس والقمر أبواه؛ وسجودهم له تواضعهم له ودخولهم تحت كنفه وهو ملك ﴿لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ﴾ إنما قال ذلك لأنه علم أن تأويلها ارتفاع منزلته فخاف عليه من الحسد ﴿يَجْتَبِيكَ﴾ يختارك ﴿وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ ٱلأَحَادِيثِ﴾ قيل: هي عبارة الرؤيا، واللفظ أعم من ذلك ﴿ءَالِ يَعْقُوبَ﴾ يعني ذريته.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.