الباحث القرآني

﴿آيَٰتٌ لِّلسَّائِلِينَ﴾ أي لمن سأل عنها، رُوي أن اليهود سألوا رسول الله ﷺ عن قصة يوسف أو أمروا قريشاً أن يسألوه عنها، فهم السائلون على هذا، واللفظ أعم من ذلك ﴿لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ﴾ هو بنيامين، وهو أصغر من يوسف، ويقال إنه شقيق يوسف، وكان أصغر أولاد يعقوب ﴿وَنَحْنُ عُصْبَةٌ﴾ أي: جماعة نقدر على النفع والضر بخلاف الصغيرين، والعصبة: العشرة فما فوقها إلى الأربعين ﴿إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ﴾ أي: خطأ وخروج عن الصواب بإفراط حبه ليوسف وأخيه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.