الباحث القرآني

﴿أَصْحَٰبُ ٱلحِجْرِ﴾ هم ثمود قوم صالح، الحجر واديهم هو بين المدينة والشام ﴿ٱلْمُرْسَلِينَ﴾ ذكره بالجمع وإنما كذبوا واحداً منهم، وفي ذلك تأويلان أحدهما أن من كذب واحداً من الأنبياء لزمه تكذيب الجميع؛ لأنهم جاءوا بأمر متفق من التوحيد، والثاني: أنه أراد الجنس كقولك: فلان يركب الخيل، وإن لم يركب إلا فرساً واحداً ﴿وَآتَيْنَٰهُمْ آيَٰتِنَا﴾ يعني الناقة، وما كان فيها من العجائب ﴿وَكَانُواْ يَنْحِتُونَ مِنَ ٱلْجِبَالِ بُيُوتاً﴾ النحت: النقر بالمعاويل وشبهها من الحجر والعود وشبهه ذلك وكانوا ينقرون بيوتهم في الجبال ﴿ءَامِنِينَ﴾ يعني آمنين من تهدم بيوتهم لوثاقتها، وقيل: آمنين من عذاب الله ﴿إِلاَّ بِٱلْحَقِّ﴾ يعني أنها لم تخلق عبثاً. ﴿فَٱصْفَحِ ٱلصَّفْحَ ٱلْجَمِيلَ﴾ قيل: إن الصفح الجميل هو الذي ليس معه عقاب ولا عتاب، وفي الآية مهادنة للكفار منسوخة بالسيف.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.