الباحث القرآني

﴿لِيُدْحِضُواْ﴾ أي ليبطلوا ﴿وَمَا أُنْذِرُواْ هُزُواً﴾ يعني العذاب وما موصلة، والضمير محذوف تقديره: أنذروه أو مصدرية ﴿إِنَّا جَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً﴾ هذه عقوبة على الإعراض المحكي عنهم، أو تعليل لهم والأكنة جمع كنان وهو الغطاء، والوقر الصمم وهما على وجه الاستعارة، في قلة فهمهم للقرآن وعدم استجابتهم للإيمان ﴿فَلَنْ يَهْتَدُوۤاْ إِذاً أَبَداً﴾ يريد به من قضى الله أنه لا يؤمن ﴿لَوْ يُؤَاخِذُهُم﴾ الضمير لكفار قريش أو لسائر الناس لقوله: ﴿وَلَوْ يُؤَاخِذُ ٱللَّهُ ٱلنَّاسَ﴾ [النحل: ٦١] والجملة خبر المبتدأ والغفور ذو الرحمة صفتان اعترضتا بين المبتدأ والخبر توطئة لما ذكر بعد من ترك المؤاخذة، ويحتمل أن يكون الغفور هو الخبر، ويؤاخذهم بيان لمغفرته ورحمته، والأول أظهر ﴿بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ﴾ قيل: هو الموت وقيل: عذاب الآخرة وقيل: يوم بدر ﴿مَوْئِلاً﴾ أي ملجأ يقال: وئل الرجل إذا لجأ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب