الباحث القرآني

﴿سَاوَىٰ بَيْنَ ٱلصَّدَفَيْنِ﴾ أي بين الجبلين ﴿قَالَ ٱنفُخُواْ﴾ يريد نفخ الكير؛ أي أوقدوا النار على الحديد ﴿قِطْراً﴾ أي نحاساً مذاباً وقيل هو الرصاص، وروي أنه حفر الأساس حتى بلغ الماء ثم جعل البنيان من زبر الحديد حتى ملأ به ما بين الجبلين ثم أفرغ عليه النحاس المذاب ﴿فَمَا ٱسْطَاعُوۤاْ أَن يَظْهَرُوهُ﴾ أصل اسطاعوا استطاعوا حذفت التاء تخفيفاً، والضمير في يظهروه للسدّ، ومعنى يظهروه يعلوه ويصعدوا على ظهره فالمعنى أن يأجوج ومأجوج لا يقدرون أن يصعدوا على السدّ لارتفاعه ولا ينقبوه لقوته ﴿قَالَ هَـٰذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّى﴾ القائل ذو القرنين وأشار إلى الردم ﴿فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ رَبِّى﴾ يعني القيامة جعله دكاً أي مبسوطاً مسوى بالأرض.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب