الباحث القرآني

﴿قَوْلَ ٱلْحَقِّ﴾ بالرفع خبر مبتدأ تقديره: هذا قول الحق، أو بدل أو خبر بعد خبر، وبالنصب على المدح بفعل مضمر، أو على المصدرية من معنى الكلام المتقدم ﴿فِيهِ يَمْتُرُونَ﴾ أي يختلفون فهو من المراء، أو يشكون فهو من المِرية، والضمير لليهود والنصارى ﴿وَإِنَّ ٱللَّهَ رَبِّى﴾ من كلام عيسى وقرئ بفتح الهمز تقديره ولأن الله ربي وربكم فاعبدوه، وبكسرها لابتداء الكلام، وقيل: هو من كلام النبي ﷺ، والمعنى: يا محمد قل لهم ذلك عيسى بن مريم، وأن الله ربي وربكم، والأول أظهر ﴿فَٱخْتَلَفَ ٱلأَحْزَابُ﴾ هذا ابتداء إخبار، والأحزاب اليهود والنصارى، لأنهم اختلفوا في أمر عيسى اختلافاً شديداً، فكذبه اليهود وعبده النصارى، والحق خلاف أقوالهم كلها ﴿مِن بَيْنِهِمْ﴾ معناه من تلقائهم، ومن أنفسهم وأن الاختلاف لم يخرج عنهم ﴿مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ﴾ يعني يوم القيامة ﴿أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا﴾ أي ما أسمعهم وما أبصرهم يوم القيامة، على أنهم في الدنيا في ضلال مبين.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.