الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿صِدِّيقاً﴾ بناء مبالغة من الصدق أو من التصديق، ووصفه بأنه صدّيق قبل الوحي نُبِّئ بعده، ويحتمل أنه جمع الوصفين ﴿مَا لاَ يَسْمَعُ وَلاَ يُبْصِرُ﴾ يعني الأصنام ﴿صِرَٰطاً سَوِيّاً﴾ أي قويما ﴿لأَرْجُمَنَّكَ﴾ قيل: يعني الرجم بالحجارة وقيل: الشتم ﴿وَٱهْجُرْنِي مَلِيّاً﴾ أي حيناً طويلاً، وعطف اهجرني على محذوف تقديره احذر رجمي لك ﴿قَالَ سَلَٰمٌ عَلَيْكَ﴾ وداع مفارقة، وقيل: مسالمة لا تحية لأن ابتداء الكافر بالسلام لا يجوز ﴿سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ﴾ وعد، وهو الذي أشير إليه بقوله: عن موعدة وعدها إياه قال ابن عطية، معناه: سأدعو الله أن يهديك فيغفر لك بإيمانك، وذلك لأن الاستغفار للكافر لا يجوز، وقيل: وعده أن يستغفر له مع كفره، ولعله كان لم يعلم أن الله لا يغفر للكفار حتى أعلمه بذلك، ويقوي هذا القول قوله: ﴿وَٱغْفِرْ لأَبِيۤ إِنَّهُ كَانَ مِنَ ٱلضَّآلِّينَ﴾ [الشعراء: ٨٦]، ومثل هذا قول النبي ﷺ لأبي طالب: لأستغفرن لك ما لم أنه عنك ﴿حَفِيّاً﴾ أي باراً متلطفاً.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.