الباحث القرآني

﴿وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ﴾ أي الذين لا يقرأون ولا يكتبون فهم ﴿لاَ يَعْلَمُونَ ٱلْكِتَٰبَ﴾ والمراد قوم من اليهود وقيل: من المجوس وهذا غير صحيح، لأن الكلام كله عن اليهود ﴿إِلاَّ أَمَانِيَّ﴾ تلاوة بغير فهم، أو أكاذيب، وما تتمناه النفوس ﴿بِأَيْدِيهِمْ﴾ تحقيق لافترائهم ﴿ثَمَناً قَلِيلاً﴾ عرض الدنيا من الرياسة والرشوة وغير ذلك مما يكسبون من الدنيا أو هي الذنوب ﴿أَيَّاماً مَّعْدُودَةً﴾ أربعين يوماً عدد عبادتهم العجل وقيل سبعة أيام ﴿أَتَّخَذْتُمْ﴾ الآية: تقرير يقتضي إبطال ﴿بَلَىٰ﴾ تحقيق لطول مكثهم في النار، لقولهم ما لا يعلمون ﴿أَتَّخَذْتُمْ﴾ الآية: في الكفار لأنها ردّ على اليهود، ولقوله بعدها ﴿وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ﴾ فلا حجة فيها لمن قال بتخليد العصاة في النار ﴿لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ ٱللَّهَ﴾ جواب لقسم يدل عليه الميثاق، وقيل: خبر بمعنى النهي، ويرجحه قراءة لا يعبدون وقيل: الأصل: بـ ﴿أن لا تعبدوا﴾ ثم حذفت الباء. وأن ﴿وَبِٱلْوَٰلِدَيْنِ﴾ يتعلق بإحسان، أو بمحذوف تقديره: أحسنوا، ووكد بإحساناً ﴿وَذِي ٱلْقُرْبَىٰ﴾ القرابة ﴿وَالْيَتَٰمَىٰ﴾ جمع يتيم: وهو من فقد والده قبل البلوغ، واليتيم من سائر الحيوان من فقد أمه، وجاء الترتيب في هذه الآية بتقديم الأهم، فقدم الوالدين لحقهما الأعظم، ثم القرابة لأن فيهم أجر الإحسان وصلة الرحم، ثم اليتامى لقلة حيلتهم، ثم المساكين.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.