الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿فَٱخْلَعْ نَعْلَيْكَ﴾ قيل: إنما أمر بخلع نعليه، لأنهما كانتا من جلد حمار ميت، فأمر بخلع النجاسة، واختار ابن عطية أن يكون أمر بخلعهما ليتأدب، ويعظم البقعة المباركة ويتواضع في مقام مناجاة الله وهذا أحسن ﴿بِٱلْوَادِ ٱلْمُقَدَّسِ﴾ أي المطهر ﴿طُوًى﴾ في معناه قولان: أحدهما أنه اسم للوادي، وإعرابه على هذا بدل، ويجوز تنوينه على أنه مكان، وترك صرفه على أنه بقعة، والثاني: أن معناه مرتين، فإعرابه على هذا مصدر: أي قدس الوادي مرة بعد مرة، أو نودي موسى مرة بعد مرة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.