الباحث القرآني

﴿قَالَ يَبْنَؤُمَّ﴾ ذكر في الأعراف [١٥٠] ﴿تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلاَ بِرَأْسِي﴾ كان موسى قد أخذ بشعر هارون ولحيته من شدّة غضبه، لما وجد بني إسرائيل قد عبدوا العجل ﴿إِنِّي خَشِيتُ أَن تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِيۤ إِسْرَآئِيلَ﴾ أي: لو قاتلت من عبد العجل منهم بمن لم يعبده، لقلت فرقت جماعتهم وأدخلت العداوة بينهم، وهذا على أن يكون معنى قوله: ﴿تَتَّبِعَنِ﴾ في الزجر والقتال، ولو أتبعتك في المشي إلى الطور لاتبعني بعضهم دون بعض، فتفرقت جماعتهم وهذا على أن يكون معنى ﴿تَتَّبِعَنِ﴾ في المشي إلى الطور ﴿وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي﴾ يعني قوله له: اخلفني في قومي وأصلح.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.