الباحث القرآني

﴿فِي غَمْرَةٍ مِّنْ هَـٰذَا﴾ أي في غفلة من الدين بجملته ومن القرآن، وقيل: من الكتاب المذكور، وقيل: من الأعمال التي وصف بها المؤمنون ﴿وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِّن دُونِ ذٰلِكَ﴾ أي لهم أعمال سيئة دون الغمرة التي هم فيها، فالمعنى أنهم يجمعون بين الكفر وسوء الأعمال، والإشارة بذلك على هذا إلى الغمرة، وإنما أشار إليها بالتأكيد لأنها في معنى الكفر، وقيل: الإشارة إلى قوله من هذا: أي لهم أعمال سيئة غير المشار إليها حسبما اختلف فيه ﴿هُمْ لَهَا عَامِلُونَ﴾ قيل: هي إخبار عن أعمالهم في الحال، وقيل: عن الاستقبال، وقيل: المعنى أنهم يتمادون على عملها حتى يأخذهم الله فجعل. ﴿حَتَّىٰ إِذَآ أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ﴾ غاية لقوله ﴿عَامِلُونَ﴾ ﴿مُتْرَفِيهِمْ﴾ أي أغنياؤهم وكبراؤهم ﴿إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ﴾ أي يستغيثون ويصيحون فإن أراد بالعذاب قتل المترفين يوم بدر: فالضمير في يجأرون لسائر قريش: أي صاحوا وناحوا على القتلى، وإن أراد بالعذاب شدائد الدنيا أو عذاب الآخرة: فالضمير لجميعهم ﴿لاَ تَجْأَرُواْ ٱلْيَوْمَ﴾ تقديره: يقال لهم يوم العذاب: لا تجأروا ويحتمل أن يكون هذا القول حقيقة، وأن يكون بلسان الحال ولفظه نهي، ومعناه: أن الجؤار لا ينفعهم ﴿عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ تَنكِصُونَ﴾ أي ترجعون إلى وراء وذلك عبارة عن إعراضهم عن الآيات وهي القرآن.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.