الباحث القرآني

﴿وَتَنْحِتُونَ﴾ ذكر في الأعراف [٧٤] ﴿فَارِهِينَ﴾ قرىء بألف وبغير ألف وهو منصوب على الحال في الفاعل من تنحتون، وهو مشتق من الفراهة وهي النشاط والكيس، وقيل: معناه أقوياء وقيل: أشرين بطرين ﴿مِنَ ٱلْمُسَحَّرِينَ﴾ مبالغة في المسحورين، وهو من السحر بكسر السين، وقيل: من السحر بفتح السين وهي الرؤية، والمعنى على هذا إنما أنت بشر ﴿لَّهَا شِرْبٌ﴾ أي حظ من الماء ﴿فَأَصْبَحُواْ نَادِمِينَ﴾ لما تغيرت ألوانهم حسبما أخبرهم صالح عليه السلام ندموا حين لا تنفعهم الندامة ﴿فَأَخَذَتْهُمُ ٱلصَّيْحَةُ﴾ التي ماتوا منها وهي العذاب المذكور هنا ﴿مِّنَ ٱلْقَالِينَ﴾ أي من المبغضين، وفي قوله: (قال ومن القالين): ضرب من ضروب التجنيس ﴿مِمَّا يَعْمَلُونَ﴾ أي نجّني من عقوبة عملهم أو اعصمني من عملهم، والأول أرجح ﴿إِلاَّ عَجُوزاً﴾ يعني امرأة لوط ﴿فِي ٱلْغَابِرِينَ﴾ ذكر في الأعراف [٨٣] وكذلك ﴿وَأَمْطَرْنَا﴾ [الأعراف: ٨٤] ﴿أَصْحَابُ لْئَيْكَةِ﴾ قرىء بالهمز وخفض التاء مثل الذي في الحجر وق، ومعناه الغيضة من الشجر، وقرىء هنا وفي ص: بفتح اللام والتاء، فقيل: إنه مسهل من الهمز، وقيل إنه اسم بلدهم، ويقوي هذا: القول بأنه على هذه القراءة بفتح التاء غير منصرف، يدل على ذلك أنه اسم علم، وضعّف ذلك الزمخشري، وقال: إن الأيكة اسم لا يعرف ﴿إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ﴾ لم يقل هنا أخوهم كما قال في قصة نوح وغيره، وقيل: إن شعيباً بعث إلى مدين، وكان من قبيلتهم، فلذلك قال: ﴿وَإِلَىٰ مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْباً﴾، وبعث أيضاً إلى أصحاب الأيكة ولم يكن منهم، فلذلك لم يقل أخوهم، فكان شعيباً على هذا مبعوثاً إلى القبيلتين وقيل: إن أصحاب الأيكة مدين، ولكنه قال أخوهم حين ذكرهم باسم قبيلتهم، ولم يقل أخوهم حين نسبهم إلى الأيكة التي هلكوا فيها تنزيهاً لشعيب عن النسبة إليها ﴿مِنَ ٱلْمُخْسِرِينَ﴾ أي من الناقصين للكيل والوزن ﴿بِٱلْقِسْطَاسِ﴾ الميزان المعتدل ﴿وَٱلْجِبِلَّةَ﴾ يعني القرون المتقدمة ﴿عَذَابُ يَوْمِ ٱلظُّلَّةِ﴾ هي سحابة من نار أحرقتهم، فأهلك الله مدين بالصيحة، وأهلك أصحاب الأيكة بالظلة، فإن قيل: لم كرر قوله: ﴿إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً﴾ مع كل قصة؟ فالجواب: أن ذلك أبلغ في الاعتبار، وأشدّ تنبيهاً للقلوب وأيضاً فإن كل قصة منها كأنها كلام قائم مستقل بنفسه، فختمت بما ختمت به صاحبتها.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.