الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿قَالَ ٱلَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ ٱلْكِتَابِ﴾ هو آصف بن برخيا، وكان رجلاً صالحاً من بني إسرائيل كان يعلم اسم الله الأعظم وقيل: هو الخضر، وقيل هو جبريل، والأول أشهر، وقيل سليمان وهذا بعيد ﴿آتِيكَ بِهِ﴾ في الموضعين: يحتمل أن يكون فعلاً مستقلاً أو اسم فاعل ﴿قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ﴾ الطرف العين، فالمعنى على هذا قبل أن تغمض بصرك إذا نظرت إلى شيء وقيل: الطرف تحريك الأجفان إذا نظرت ﴿فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرّاً عِندَهُ﴾ قيل: هنا محذوف تقديره: فجاءه الذي عنده، علم من الكتاب بعرشها، ومعنى مستقرّاً عنده حاصلاً عنده وليس هذا بمستقر الذي يقدر النحويون تعلق المجرورات به خلافاً لمن فهم ذلك ﴿يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ﴾ أي منفعة الشكر لنفسه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.