الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿قُلِ ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلاَمٌ عَلَىٰ عِبَادِهِ ٱلَّذِينَ ٱصْطَفَىٰ﴾ أمر الله رسوله أن يتلو الآيات المذكورة بعد هذا، لأنها براهين على وحدانيته وقدرته، وأن يستفتح ذلك بحمده، والسلام على من اصطفاه من عباده، كما تستفتح الخطب والكتب وغيرها بذلك، تيمناً بذكر الله، قال ابن عباس: يعني بعباده الذين اصطفى الصحابة، واللفظ يعم الملائكة والأنبياء والصحابة والصالحين ﴿ءَآللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ﴾ على وجه الرد على المشركين، فدخلت خير التي يراد بها التفضيل لتبكيتهم وتعنيفهم، مع أنه معلوم أنه لا خير فيما أشركوا أصلاً، ثم أقام عليهم الحجة بأن الله هو الذي خلق السمٰوات والأرض، وبغير ذلك مما ذكره إلى تمام هذه الآيات، وأعقب كل برهان منها بقوله: ﴿أَإِلَـٰهٌ مَّعَ ٱللَّهِ﴾ على وجه التقرير لهم، على أنه لم يفعل ذلك كله إلا الله وحده، فقامت عليهم الحجة بذلك وفيها أيضاَ نِعَمٌ يجب شكرها فقامت بذلك أيضاً، وأمَّا في قوله ﴿خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ﴾ متصلة عاطفة، وأم في المواضع التي بعده منقطعة بمعنى بل والهمزة ﴿قَوْمٌ يَعْدِلُونَ﴾ أي يعدلون عن الحق والصواب أو يعدلون بالله غيره أي يجعلون له عديلاً ومثيلاً ﴿رَوَاسِيَ﴾ يعني الجبال ﴿ٱلْبَحْرَيْنِ﴾ ذكر في الفرقان [٥٣].
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.