الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿وَإِذَا وَقَعَ ٱلْقَوْلُ عَلَيْهِم﴾ أي إذا حان وقت عذابهم الذي تضمنه القول الأزلي من الله في ذلك وهو قضاؤه، والمعنى إذا قربت الساعة أخرجنا لهم دابة من الأرض، وخروج الدابة من أشراط الساعة، ورُوي أنها تخرج من المسجد الحرام، وقيل: من الصفا، وأن طولها ستون ذراعاً، وقيل: هي الجساسة التي وردت في الحديث ﴿تُكَلِّمُهُمْ﴾ قيل: تكلمهم ببطلان الأديان كلها إلا دين الإسلام، وقيل: تقول لهم: ألا لعنة الله على الظالمين، وروي أنها تسم الكافر وتخطم أنفه وتسوِّده، وتبيض وجه المؤمن ﴿إن الناس﴾ من قرأ بكسر الهمزة فهو ابتداء كلام، ومن قرأ بالفتح فهو مفعول تكلمهم: أي تقول لهم إن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون، أو مفعول من أجله تقديره تكلمهم، لأن الناس لا يوقنون ثم حذفت اللام، ويحتمل قوله: ﴿لاَ يُوقِنُونَ﴾ بخروج الدابة، ولا يوقنون بالآخرة وأمور الدين، وهذا أظهر.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.