الباحث القرآني

﴿وَمَآ أُوتِيتُم مِّن شَيْءٍ﴾ الآية: تحقير للدنيا وتزهيد فيها وترغيب في الآخرة ﴿أَفَمَن وَعَدْنَاهُ﴾ الآية: إيضاح لما قبلها من البون بين الدنيا والآخرة، والمراد بمن وعدناه للمؤمنين، وبمن متعناه الكافرين، وقيل: سيدنا محمداً ﷺ وأبو جهل، وقيل حمزة وأبو جهل، والعموم أحسن لفظاً، ومعنى من المحضرين أي من المحضرين في العذاب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.