الباحث القرآني

﴿لَهُ ٱلْحَمْدُ فِي ٱلأُولَىٰ وَٱلآخِرَةِ﴾ قيل إن الحمد في الآخرة قولهم: ﴿ٱلْحَـمْدُ للَّهِ ٱلَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ﴾ [الزمر: ٧٤] أو قولهم: ﴿ٱلْحَمْدُ للَّهِ ٱلَّذِيۤ أَذْهَبَ عَنَّا ٱلْحَزَنَ﴾ [فاطر: ٣٤] وفي ذكر الأولى مع الآخرة مطابقة ﴿سَرْمَداً﴾ أي دائماً، والمراد بالآيات إثبات الوحدانية وإبطال الشرك، فإن قيل: كيف قال ﴿يَأْتِيكُمْ بِضِيَآءٍ﴾، وهلا قال: يأتيكم بنهار في مقابلة قوله ﴿يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ﴾ فالجواب أنه ذكر الضياء لجملة ما فيه من المنافع والعبر ﴿لِتَسْكُنُواْ فِيهِ﴾ أي في الليل ﴿وَلِتَبتَغُواْ مِن فَضْلِهِ﴾ أي في النهار، ففي الآية لف ونشر.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.