الباحث القرآني

﴿مَن كَانَ يَرْجُو لِقَآءَ ٱللَّهِ﴾ الآية: تسلية المؤمنين، ووعد لهم بالخير في الدار الآخرة، والرجاء هنا على بابه، وقيل: هو بمعنى الخوف، ﴿أَجَلَ ٱللَّهِ﴾ هو الموت، ومعنى الآية: من كان يرجو ثواب الله فليصبر في الدنيا، على المجاهدة في طاعة الله حتى يلقى الله، فيجازيه فإن لقاء الله قريب الإتيان، وكل ما هو آتٍ قريب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.