الباحث القرآني

﴿كَدَأْبِ﴾ في موضع رفع أي دأب هؤلاء كدأب ﴿آلِ فِرْعَوْنَ﴾ وفي ذلك تهديد ﴿وَٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ﴾ عطف على آل فرعون، ويعني بهم قوم نوح وعاد وثمود وغيرهم، والضمير عائد على آل فرعون ﴿بِآيَٰتِنَا﴾ البراهين أو الكتاب ﴿سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ﴾ قرئ بتاء الخطاب ليهود المدينة، وقيل لكفار قريش، وقرئ بالياء إخباراً عن يهود المدينة، وقيل: عن قريش وهو صادق على كل قول، أما اليهود فغلبوا يوم قريظة والنضير وقينقاع، وأما قريش ففي بدر وغيرها. والأشهر أنها في بني قينقاع؛ لأن رسول الله ﷺ دعاهم إلى الإسلام بعد غزوة بدر، فقالوا له: لا يغرنك أنك قتلت نفراً من قريش لا يعرفون القتال فلو قاتلتنا لعرفت أنا نحن الناس، فنزلت الآية: ثم أخرجهم رسول الله ﷺ من المدينة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.