الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ﴾ أي أولياء من غيركم فالمعنى: نهيٌ عن استخلاص الكفار وموالاتهم. وقيل: لعمر رضي الله عنه إن هنا رجلاً من النصارى لا أحد أحسنُ خطاً منه، أفلا يكتب عنك: قال إذاً أتخذُ بطانة من دون المؤمنين ﴿لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً﴾ أي: لا يقصرون في إفسادكم، والخبال: الفساد ﴿وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ﴾ أي تمنَوْا مضرتكم، وما مصدرية وهذه الجملة والتي قبلها صفة للبطانة أو استئناف ﴿وَتُؤْمِنُونَ بِٱلْكِتَٰبِ كُلِّهِ﴾ أي بكل كتاب أنزله الله، واليهود لا يؤمنون بقرآنكم ﴿عَضُّواْ عَلَيْكُمُ ٱلأَنَامِلَ مِنَ ٱلْغَيْظِ﴾ عبارة عن شدة الغيظ مع عدم القدرة على إنفاذه، والأنامل: جمع أنملة بضم الميم وفتحها ﴿مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ﴾ تقريع وإغاظة، وقيل: دعاء.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.