الباحث القرآني

﴿زُيِّنَ لِلنَّاسِ﴾ قيل: المزين هو الله وقيل الشيطان. ولا تعارض بينهما فتزيين الله بالإيجاد والتهيئة للانتفاع، وإنشاء الجبلة على الميل إلى الدنيا. وتزيين الشيطان بالوسوسة والخديعة ﴿وَٱلْقَنَٰطِيرِ﴾ جمع قنطار، وهو ألف ومائتا أوقية، وقيل: ألف ومائتا مثقال، وكلاهما مروي عن النبي ﷺ ﴿ٱلْمُقَنْطَرَةِ﴾ مبنية من لفظ القناطير وللتأكيد؛ كقولهم: ألوف مؤلفة، وقيل: المضروبة دنانير أو دراهم ﴿ٱلْمُسَوَّمَةِ﴾ الراعية من قولهم: سام الفرس وغيره إذا جال في المسارح، وقيل: المعلمة في وجوهها شيات فهي من السمات بمعنى العلامات وقيل: المعدة للجهاد ﴿ذٰلِكَ مَتَاعُ ٱلْحَيَٰوةِ ٱلدُّنْيَا﴾ تحقير لها ليزهد فيها الناس.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب