الباحث القرآني

﴿وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ﴾ الفعل مسند، إلى ضمير النبيّ ومعه ربيون على هذا في موضع الحال، وقيل: إنه مسند إلى الربيين، فيكون ربيون على هذا مفعولاً لما لم يسم فاعله فعلى الأوّل يوقف على قوله: قتل، ويترجح الأوّل: بما صرخ به الصارخ يوم أحد: إنّ محمداً قد مات، فضرب لهم المثل بنبيّ قتل، ويترجح الثاني بأنه لم يقتل قط نبي في محاربة ﴿رِبِّيُّونَ﴾ علماء مثل ربانيين، وقيل: جموع كثيرة ﴿فَمَا وَهَنُواْ﴾ الضمير لربيون على إسناد القتل للنبي، وهو لم يق منهم على إسناد القتل إليهم ﴿وَمَا ٱسْتَكَانُواْ﴾ أي: لم يذلوا للكفار قال بعض النحاة: الاستكان مشتق من السكون، ووزنه افتعلوا مطلت فتحة الكاف فحدث عن مطلها ألف وذلك كالإشباع، وقيل: إنه من كان يكون، فوزنه استفعلوا، وقوله تعالى: ﴿فَمَا وَهَنُواْ﴾ وما بعده: تعريض لما صدر من بعض الناس يوم أحد ﴿وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا﴾ أي في الحرب ﴿ثَوَابَ ٱلدُّنْيَا﴾ النصر ﴿ثَوَابِ ٱلآخِرَةِ﴾ الجنة ﴿إِن تُطِيعُواْ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ﴾ هم المنافقون الذين قالوا في قضية أحد ما قالوا، وقيل: مشركو قريش وقيل: اليهود.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.