الباحث القرآني

﴿لَّقَدْ سَمِعَ ٱللَّهُ﴾ الآية: لما نزلت: ﴿مَّن ذَا ٱلَّذِي يُقْرِضُ ٱللَّهَ﴾ [البقرة: ٢٤٥] قال بعض اليهود وهو فنحاص، أو حيي بن أخطب أو غيرهما: إنما يستقرض الفقير من الغني، فالله فقير ونحن أغنياء، فنزلت هذه الآية، وكان ذلك القول اعتراضاً على القرآن أوجبه قلة فهمهم، أو تحريفهم للمعاني، فإن كانوا قالوه باعتقاد فهو كفر [يضاف إلى كفرهم]، وإن قالوه بغير اعتقاد: فهو استخفاف، وعناد ﴿سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ﴾ أي تكتبه الملائكة في الصحف ﴿وَقَتْلَهُمُ ٱلأَنبِيَاءَ﴾ أي قتل آبائهم للأنبياء، وأسند إليهم لأنهم راضون به، ومتبعون لمن فعله من آبائهم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.