الباحث القرآني

﴿إِنَّ الدِّينَ﴾ بكسر الهمزة ابتداء، وبفتحها بدل من أنه، وهو بدل شيء من شيء، لأن التوحيد هو الإسلام ﴿وَمَا ٱخْتَلَفَ ٱلَّذِينَ﴾ الآية: إخبار أنهم اختلفوا بعد معرفتهم بالحقائق من أجل البغي، وهو الحسد، والآية في اليهود، وقيل: في النصارى، وقيل: فيهما ﴿سَرِيعُ ٱلْحِسَابِ﴾ قد تقدّم معناه في البقرة وهو هنا تهديد، ولذلك وقع في جواب من يكفر ﴿فَإنْ حَآجُّوكَ﴾ أي جادلوك في الدين، والضمير لليهود ونصارى نجران ﴿أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ﴾ أي أخلصت نفسي وجملتي ﴿للَّهِ﴾ وعبّر بالوجه على الجملة ومعنى الآية: إقامة الحجة عليهم؛ لأن من أسلم وجهه لله فهو على الحق بلا شك، فسقطت حجة من خالفه ﴿وَمَنِ ٱتَّبَعَنِ﴾ عطف على التاء في أسلمت ويجوز أن يكون مفعولاً معه ﴿أَأَسْلَمْتُمْ﴾ تقرير بعد إقامة الحجة عليهم أي: قد جاءكم من البراهين ما يقتضي أن تسلموا ﴿فَإِنَّمَا عَلَيْكَ ٱلْبَلَٰغُ﴾ أي: إنما عليك أن تبلغ رسالة ربك، فإذا أبلغتها فقد فعلت ما عليك، وقيل: إن فيها موادعة نسختها آية السيف.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.