الباحث القرآني

﴿مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً﴾ أي صنفكم وجنسكم، قيل أراد خلقة حواء من ضلع آدم، وخاطب الناس بذلك لأنهم ذرية آدم ﴿مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً﴾ قيل: بسبب المصاهرة، والعموم أحسن وأبلغ ﴿وَٱخْتِلاَفُ أَلْسِنَتِكُمْ﴾ أي لغاتكم ﴿وَأَلْوَانِكُمْ﴾ يعني البياض والسواد، وقيل: يعني أصنافكم، والأول أظهر.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب