الباحث القرآني

﴿نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً﴾ الظاهرة: الصحة والمال وغير ذلك، والباطنة: النعم التي لا يطلع عليها الناس، ومنها ستر القبيح من الأعمال، وقيل: الظاهرة نعم الدنيا، والباطنة: نعم العقبى، واللفظ أعم من ذلك كله. ﴿وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يُجَادِلُ﴾ نزلت في النضر بن الحارث وأمثاله.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.