الباحث القرآني

﴿يُدَبِّرُ ٱلأَمْرَ﴾ أي واحد الأمور، وقيل: المأمور به من الطاعات، والأول أصح ﴿مِنَ ٱلسَّمَآءِ إِلَى ٱلأَرْضِ﴾ أي ينزل ما دبره وقضاه من السماء إلى الأرض ﴿ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ﴾ قال ابن عباس: المعنى ينفذ الله ما قضاه من السماء إلى الأرض، ثم يعرج إليه خبر ذلك في يوم من أيام الدنيا مقداره لو سِيَر فيه السير المعروف من البشر ألف سنة لأن ما بين السماء والأرض خمسمائة عام، فالألف ما بين نزول الأمر إلى الأرض وعروجه إلى السماء، وقيل: إن الله يلقى إلى الملائكة أمور ألف سنة من أعوام البشر وهو يوم من أيام الله، فإذا فرغت ألقى إليهم مثلها، فالمعنى أن الأمور تنفذ عنده لهذه المدّة، ثم تصير إليه آخراً لأن عاقبة الأمور إليه، فالعروج على هذه عبارة عن مصير الأمور إليه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.