الباحث القرآني

﴿بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ﴾ قيل: يعني الزنا، وقيل: يعني عصيان زوجهن عليه الصلاة والسلام، أو تكليفه ما يشق عليه، وقيل: عموم في المعاصي ﴿يُضَاعَفْ لَهَا ٱلْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ﴾ أي يكون عذابها في الآخرة مثل عذاب غيرها مرتين، وإنما ذلك لعلوّ رتبتهن، لأن كل أحد يطالب على مقدار حاله، وقرأ أبو عمرو يُضَعَّفُ بالياء ورفع العذاب على البناء للمفعول، وقرأ ابن عامر وابن كثير: نُضَعِّفُ ونصب العذاب على البناء للفاعل.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.