الباحث القرآني

﴿إِنَّ ٱلْمُسْلِمِينَ وَٱلْمُسْلِمَاتِ﴾ الآية: سببها أن بعض النساء قلن: ذكر الله الرجال ولم يذكرنا، فنزل فيها ذكر النساء ﴿وَٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَاتِ﴾ الإسلام هو الانقياد، والإيمان هو التصديق، ثم إنهما يطلقان بثلاثة أوجه باختلاف المعنى كقوله: "لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا" وبالاتفاق لاجتماعهما كقوله: ﴿فَأَخْرَجْنَا مَن كَانَ فِيهَا مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ﴾ [الذاريات: ٣٥] الآية، وبالعموم فيكون الإسلام أعم، لأنه بالقلب والجوارح، والإيمان أخص لأنه بالقلب خاصة، وهذا هو الأظهر في هذا الموضع ﴿وَٱلْقَانِتِينَ وَٱلْقَانِتَاتِ﴾ يحتمل أن يكون بمعنى العبادة أو الطاعة ﴿وَٱلصَّادِقِينَ وَٱلصَّادِقَاتِ﴾ يحتمل أن يكون من صدق القول أو من صدق العزم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.