الباحث القرآني

﴿وَمَا يَسْتَوِي ٱلأَحْيَآءُ وَلاَ ٱلأَمْوَاتُ﴾ تمثيل لمن آمن فهو كالحي ومن لم يؤمن فهو كالميت ﴿إِنَّ ٱللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَآءُ﴾ عبارة عن هداية الله لمن يشاء ﴿وَمَآ أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي ٱلْقُبُورِ﴾ عبارة عن عدم سماع الكفار للبراهين والمواعظ، فشبههم بالموتى في عدم إحساسهم، وقيل: المعنى أن أهل القبور وهم الموتى حقيقة لا يسمعون، فليس عليك أن تسمعهم، وإنما بعث للأحياء.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.