الباحث القرآني

﴿وَإِن يُكَذِّبُوكَ﴾ الآية تسلية للنبي ﷺ للتأسي ﴿نَكِيرِ﴾ ذكر في سبأ ﴿ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفاً أَلْوَانُهَا﴾ يريد الصفرة والحمرة وغير ذلك من الألوان، وقيل: يريد الأنواع والأول أظهر لذكره البيض والحمر والسود بعد ذلك. وفي الوجهين دليل على أن الله تعالى فاعل مختار، يخلق ما يشاء ويختار. وفيه ردّ على الطبائعيين [الدهريين] لأن الطبيعة لا يصدر عنها ولا نوع واحد ﴿جُدَدٌ﴾ جمع جدة وهي الخطط والطرائق في الجبال ﴿وَغَرَابِيبُ﴾ جمع غربيب وهو الشديد السواد، وقدم الوصف الأبلغ، وكان حقه أن يتأخر لقصد التأكيد، ولأن ذلك كثيراً ما يأتي في كلام العرب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.